القائمة الرئيسية

الصفحات

المتمرد - خريف - من كتاب المتمرد - كلمات

 خريف - من كتاب المتمرد

خريف 
ورقة شجر تطفو على الماء 
كومة أخرى من الخراب ليعتني بها الله 
لفضتها كومة الأوراق أشلاء أشلاء 
منكرة إياها 
وجودها موتها و محياها 
و كالأبله رحت أمشي 
أبله 
كما الأبله رحت أمشي و أتعثر بك يا خريفي 
أرمشي لنلتقط الأنفاس 
تعثر معي يا حزن الخريف ليس لي خريف أنا خريفي للناس 
كما الأبله قلت هاتي الريح القاسي 
هاتني الجمود هاتي كئابة الجو فيها طلاسم اليهود 
إغمريني بمياه الصرف ألقني في القمامة بين الورود
ورقة شجر أنا يا خريفي أموت فيك ثم أعود  
ثم كن راحلا شريفا و اترك حقائبك بم فيها تأنسني 
إن الأوان قد فات فأترك شيء منك يلمسني 
ربطت خيوط حذائي ببعضها 
و فقت ألحق بك وجدتني أعانق الأراضي 
فما بالي لا أجد على الأرض من منك يخلصني 
ترحل يا خريف و لا أرحل بعدك 
أنيس لكراسي الإنتظار باقٍ حيث تركتني أنتظرك
في مطعمنا القديم و تحت الساعات المتأخرة من الليل 
حديث المارة يؤلم سحقا للعابرين حين قدست البقاء 
جدني في الأرصفة حيث تبقى القليل 
حديث المارة يؤلم فالجالس له مرض تفشى و لا يبيت 
دون هلاويس الحب يتلوها لما يا خريفي لم تطلق سراح العفاريت 
في كل تلك الأماكن التي احتضنتنا يوما أنتظر لونك 
أنتظرك و أسدل رأسي على الكمنجة 
محاولا أن أحتضرك 
و إني أحتظر و لم تحظر بعد 
صحيح 
إنما تؤمن يا خريفي أنه بأخذك لحقائبك أنساك 
أم تظن أنك تحرمني لونك فأكرهك ولا أراك 
تمر بي لا أعرفك و لا أطيق مرآك 
واهم أنت يا خريفي إني حي اليوم عسى أني غدا سألقاك 
هنيني شوي 
ينقبض داخلي و أضيع 
كورقة الشجر أذهب بما يشتهي الريح 
لكني لا أنصع يا خريفي افهمني 

ان تعتنق سماء الحب فكيف لقلب الفتى أن يستريح 
يا خريف يا قاتلي قد أعطو للموتى كل ما يحتاجه الأحياء 
من أشابين الورود إلى الحب كيف لي أن أنام بسلام إن كنت أخاذا لتلك الأشياء  
ضوضاء في الحي الفقير يا خريف ضوضاء 
قصص الحب تأوي يا مصابيح الشارع المنطفئ 
و أنا أقدس وقتي لك يا خريف صبحا و مساء 
لأجلك سأبقى بعيدا عن الفوضى 
سأنتظرك فوق السماء 
خريف 




تعليقات